top of page

قهريات صحفي مشرد في وطنه-نصر الدين عبد القادر حسن

أخيرًا لفظتني الخرطوم.. يا لِقهر الطريق!

(قهريات صحفي مشرد في وطنه)


يمثّل يوم الثلاثاء الماضي، واليوم الذي قبله، منعطفًا كبيرا في حياة الآلاف من سكان الشجرة والحماداب واللاماب وحي البير والري المصري، والخفر، وحي البحر (الحملة)، حين أخرجت الخرطوم حِممها في وجوه الجميع، مجبرةً إياهم على النزوح والتشرد.. لا يحملون من عرض الدنيا الزائل سوى خيباتهم وأحلامهم الموءودة، وهزائمهم وانكساراتهم وعذاباتهم مع الحياة..

بعد أربعة أشهر ونصف من الصبر على البؤس وضنك العيش، وانعدام الماء والكهرباء، حتى ملح الطعام... أبناء وبنات يحملون آباءهم وأمهاتهم العجزة على درداقات... حوامل يجلسن على الأسفلت من حين لآخر/ أطفالٌ غارت أعينُهم من التعب والعطش/ أساتذة وأطباء وصيادلة ومهندسون وثوار، ومواطنون لا يطلبون من الحياة سوى أن يعيشوا فيها بكرامة الإنسان... فيا لِلبؤس والجماجم البشرية وبقايا عظام تنهش الكلاب ما تبقى فيها من لحم بقارعة الطريق.


أكثر من أربعة أشهر، اتخذتُ فيها قرارا بمعايشة هذه الحرب لحظةً لحظةً، ولعنةً لعنةً.. ليس لشيء سوى عيش التجربة.

ثلاثة أشهر عاشها سكان الشجرة بلا كهرباء، ومن ثم صار الجفاف يزحف نحو العمق على مهلٍ، حتى وصلنا مرحلة انعدام ملح الطعام والبصل من السوق.. وكل ذلك لم يمنعني من الاتحاد مع الشجرة في مأساتها وملهاتها.. الشجرة التي قررت أخيرًا أن تلفظ سكانها واحدًا تلو آخر، أو تحتضنهم بتربتها.


أكثر من أربعة أشهر، كنتُ شاهدا على تكافل الناس، وتناول الطعام تحت ظلال الأشجار أمام المنازل، حيث أن كل مجموعة من البيوت المتقاربة يجتمعون على كل شيء، حتى شاي الصباح، والقهوة، ولا يتركون مارًّا بهم إلا وألحوا عليه بتناول ما كان بأيديهم، قل أو كثر.


كنت أريد أن أرى لماذا قررت الخرطوم ـ فجأة ـ أن تلفظ سكانها، بينما كان الآلاف منذ بداية الحرب بين نازحٍ ولاجئٍ ومفكرٍ في أحد الأمرين لكنه لا يملك ما يكفي من مال...

ثمة أسئلة كثيرة كانت تدور برأسي، حتى أصابته بالدوار: هل لأنّ الخرطوم تعبت من طفح نفايات من يسكنونها على سطحها؟ أم لأنها شعرت بالقبح الذي تشارَكه الجميع في تشويهها بصريا وسمعيا، حتى فقدت ذوقها؟ أم لأنّ القوم لا يشبهونها في طبيعتها ونيليها ومقرنها وأشجارها وروابيها وسكانها من غير بني البشر؟

وهل فعلا قررت الخرطوم أن تلفظ سكانها؟ أم هي أوهامٌ يرعى خيالي مروجها!


أربعة أشهر ابتعدتُ خلالها عن متابعة وسائل التواصل الاجتماعي، إلا ما تقتضيه ضرورة التواصل عبر الواتساب أحيانًا، بمحض إرادتي، ومن جانبها تغيبت عني الأخبار عبر التلفاز بمحض إرادتها هي، حين تمنعت عنا الكهرباء.. ويا له من سلامٍ نفسي يبعدك عن كثرة ما يقال، مما يثقل القلب، ويدمي الروح، ويستنزف المشاعر... حيث لا وقت لكل ما يلهي المرء عن معايشة الحرب لحظة بلحظة، والاتحاد مع مأساتها.


أربعة أشهر أعادتني لسنوات بعيدة، حين كنا نذهب لجلب الماء بالجركانات من الكشك، أو بالكارو من محطة المياه بمدينة النهود (الأمية)، وها نحن في عصر ما بعد الذكاء الاصطناعي، وفي قلب العاصمة، الخرطوم التي اشتهرت بالقراءة - ولا أدري ماذا كانت تقرأ - يخرج سكان الشجرة صباحًا ومساءً يقودون درداقاتهم محملة بالبراميل البلاستيكية متوسطة الحجم، ميممين شطر البحر، أو مصنع الثلج لجلب المياه..

بل أن كثيرا من الناس صاروا يستحمون ويغسلون ملابسهم على الشاطئ.. ومن ثم يحملون من ذات المكان مياهًا للشرب وطهو الطعام/ نساءٌ حوامل يتبعهن أطفال لهن وهن يحملن المياه على رؤوسهن، لأنهن لا يملكن درداقات.. مشاهد هي أقرب إلى الألف الثالث قبل الميلاد من تاريخ حضارات السودان.


حسن طفل في الخامسة من عمره نزحت أسرته من الخرطوم ٢ بداية الحرب، وسكنوا بجوارنا يطرق لي الباب صباحًا.. "يا عمو نصر، أبوي قاليك أدينا درداقتك نجيب موية وحطب، بس ما يكون أزعجتك! لا يا أبو علي.. بس لو عندكم حبة ملح جيب لي حبة".


كنتُ محط اهتمام الجيران، لأنني أقيم وحدي، بعد تخلفي عن السفر مع أختي وزوجها وأبنائها إلى مدينة عطبرة، رغم إصرارهم وضغطهم، لكنني كنت قد قررت سلفًا معايشة تجربة الحرب، بكامل زينة خرابها وحصارها ودمارها، مع السياحة في عوالم الكتب التي تأجلت قراءتها كثيرا.


كان يأتيني الطعام من بيوت مختلفة، وأنا أوزع ما أطبخه على بيوت مختلفة.. تعلمتُ صناعة الفول المطبوخ كل جمعة.. وعمل الكبسة من غير لحمة.. وكذلك العدس من غير بصل، وملاح التقلية من غير شرموط، أو لحمة مفرومة.. فقط يزعجني عمل القراصة، حيث أن آخر عهدنا بالرغيف قبل عشرة أيام من عيد الأضحى، وكذلك يزعجني غسيل الأواني، لكنّ سلوتي كانت في سقاية الورد والاستمتاع بصوت الكروان الذي سكن شجرة النيم والنخلة ولا أدري من أين أتى، أو أين كان قبل الحرب.


صار البيت ملاذًا لشباب الحي وأحياء مجاورة.. استهوتهم المكتبة عليها، والتهموا كثيرا من الكتب، خاصة كتب الأستاذ/ محمود محمد طه، وتناقشنا فيها، وصاروا يتعجبون من أنّ الرجل ليس كافرًا كما سمعوا.. فأكتفي معلقا بجملة واحدة حفظوها عني: "إنه مجرد سلفي تأثر بنيتشة في فكرة الإنسان الكامل"، فنضحك جميعنا...

كنا نتناول مواضيع كثيرة بالمناقشة والقراءة، في الأدب والفلسفة والتاريخ والسياسة والاجتماع والتراث والأديان... حيث يصل النقاش أحيانًا إلى درجة السباب، نسبة لحدية المواقف، الناتج عن انعدام القراءة الواعية من أجل المعرفة لذاتها... والحمد لله كل ذلك صار يتغير مع مرور الوقت، فتغيرت مواقف، وتفتحت آفاق، واتسعت مدارك.


من الطرائف أن في أحد الأيام وقعت بيد أحدهم مجموعة قصصية لكاتبة تونسية شابة اسمها/ نيران طرابلسي، كانت قد أهدتها إلى صديقي الشاعر/ محمد المؤيد، فطلب مني قراءتها، بصفتي رئيسًا لتحرير صحيفة القصة السودانية، ومن ثم إبداء رأيي في ما تحوي.. عنوان المجموعة (نيمفومانيا) ولله الحمد ليس من بينهم من يعرف المعنى.. ولسوء الحظ أول ما فتح صاحبنا الكتاب وجد نصا عنوانه (أريد عناقًا أريد عناقًا) وليتهم لم يقرأوا النص.. كنت قد ذهبت لجلب الماء من البحر، وعندما رجعت وجدتهم ينتظرونني وهم يضحكون، ويسألون بعضهم: "الزولة دي قالت تريد شنو" .... طبعا لم أخفِهم شعوري بالإحباط، بل انفجرت في وجوههم بالغضب، ووصفتهم بالجهل والتخلف.. وفي ثورة الانفعال تلك، قال أحدهم ببرود: "شكله هو ذاته يحب العناق أو شبع منه، فانفجرنا بالضحك، ثم افترشنا البساط ودارت الكتشينة.


وفي كل يوم حين يحتد النقاش وتحتد المواقف، ننتهي إلى افتراش البساط ولعب الكتشينة، وشرب الشاي حتى آذان المغرب، ثم نفترش البساط أمام المنزل حتى منتصف الليل، بعدها أعود إلى كديسي الأسود الذي ينتظرني أمام الباب، باسطًا ذراعيه، فيصحو ويتمطى ويأتي ورائي، يسبقني إلى السرير... كنت أذهب إلى البحر صباحا وأطلب من الصيادين سمكة أو سمكتين له، فيأكلها ويتمطى، وينام... فقد كان أنيسي في وحشة الحرب.


قبل ثلاثة أيامٍ من نزوحي، وجدته قد مزق كيس لبن البودرة، فانتهرته، وأوسعته شتمًا، فركض بعيدًا عني، ولأيام كان ينام على الأرض فوق النعال، تاركًا النوم معي. وقبل يوم من الرحيل.. رأيتُ دموعًا في عينيه، وشيبًا على شاربه، ربما كنت أتوهم ذلك، لكنني احتضنته وبكيت، وحين لاح فجر المغادرة، لم أجده، فرفعت يدي إلى السماء، متوسلًا: اللهم إني أستودعك هذا المنزل والكديس.


بعد معركة المدرعات، وخلو المنازل واحدًا تلو آخر من الجيران، كنت أقنع نفسي بأن نبقى، ولن يمسنا سوء، حتى أصبحنا ستة منازل فقط، ثم قررت ثلاث أسر المغادرة في يوم الإثنين، فوجدت جارتي التي قررت البقاء تبكي، فبكيت معها، وفي الصباح كان الحي شبه خاليًا.. فاجتمعنا في منزل حاجة علوية.. ولم يكن ثمة مزاج للشاي أو للطعام.. سوى الدموع التي أصبحت تأتي دونما استئذان... وفجأة قررنا أن نرحل غدًا...


في ذلك اليوم الذي سبق الرحيل.. اتصل عليَّ صديقي وزميلي الصحفي/ عمار حسن، مطمئنا عليّ، لأنه رأى صورة لآلاف النازحين من الشجرة.. أخبرته أنني سأغادر غدًا إن شاء الله.. ولم تكن لدي الطاقة لأخبره أن الصورة التي رآها لا تعبر عن حقيقة الأمر.. فالدموع المحبوسة عند حواف أعين الرجال، والنساء والأطفال، وانكساراتهم، لا تسطيع الصورة، مهما كانت دقة الكاميرا وجودتها أن ترسمها...


غادرنا صباحًا .. عند الخامسة مشيًا على الأقدام.. أطفالٌ، وحوامل وشباب وفتيات يانعات، سبعينيون، وثمانينيون، أصحاب أمراض مزمنة، وأمراض قلب، وجوعى، وعطشى، يجرون حقائبهم وخيباتهم وأحلامهم الميتة، في رحلة - لكثيرين - هي للمجهول... فإذا سألت أحدهم إلى أين؟ يجيبك أنه سيقرر بعد الوصول إلى اللفة.


أحياء مدينة الشجرة جميعها خرجت في ذلك الصباح.. بأعداد أكبر من اليوم الذي سبق.. آلاف في طريق الكلاكلة ... غادرنا الذخيرة، وصولًا إلى كبري الدباسين..


الخراب في كل مكانٍ، لكن ثمة منظر أدخل الجميع في حالة انهيار تام... كلب يلحس جمجمة بيضاء بعد أن قضت الكلاب على لحمها... الأرجل مفصولة عن بعضها، مفاصل متناثرة، تبقت فقط يد بكتفها ولحم قليل عليها، والكلب ينهش في اللحم بشراهة.. هذا المشهد لا أستطيع التفصيل فيه أكثر.. فقط كان أولى بمشاهدته دعاة الحرب، علهم يعرفون شيئا عن الأسباب التي جعلت غالبية أهل السودان من أهل القلوب السليمة يرفضون، ويقولون في وجهها: لا للحرب... هذه الحرب بالذات.


شابة ثلاثينية تبكي، وتستنجد بي لأن والدتها سقطت على الأرض، بعد أن وصلت حد التعب من المشي.. أقسى ما في الأمر أنني لا أملك ما يمكن أن أقدمه لها، وأنا محمل بحقائب لنساء أخريات، أثقلت كاهلي، وما أقسى الشعور بالعجز حين لا تستطيع نجدة ملهوف يستغيث بك!


بعد كل عدة خطوات كنتُ أجدُني أبكي، بل إن الناس تراهم عندما يجد أحدهم جاره، أو أحدا يعرفه يحتضنه ويبكي، وليس ثمة بد من تشاركهم البكاء.. ولا أدري ما يبكيني بالضبط أو ما يبكيهم!


هل كنتُ أبكي بسبب أختي نصرة التي علمتُ أنها لم تأكل شيئا طيلة اليوم السابق، لأن رداءة الشبكة حالت دون استطاعتها التواصل معي؟ أم بسبب ذلك الشاب الذي يحمل عدة حقائب على ظهره، ويطلب من الناس أن يمنحوه درداقة يحمل عليها والدته التي عجزت عن المشي؟ أم ابنة الجيران التي باعت بالأمس مأكولات عرسها (الشيلة)، والذي كان مقررا في عيد الأضحى، لكي تسافر هي وأمها وإخوتها؟


ثمة نارٌ تغلي في داخلي.. تذكرت صديقي وشاعري إدريس نور الدين، وهو يقول:


"أيتها النارُ - أختي - اصبري

فكلانا عظيمٌ ومقهور"


فما أقسى قهر الرجال يا صديقي.. إنه الطريق لتحطيم الأرواح.. حين تجد أنك لا تريد شيئًا من الحياة سوى التحرر من وصمة الطين والآدمية.. هو شعوري بالحاجة إلى التحرر من وصمة الطين والآدمية، يا صديقي.


أخف ما لاقيته أن أوقفني إثنان من الدعم السريع حيث تبدأ ارتكازاتهم من بعد كبري الدباسين بقليل، أحدها يحمل سلاحًا، والآخر سوطًا.. فطلب مني أحدهما أن أخرج إثبات هوية، فأعطيته جواز السفر .. ثم طلب مني إخراج ما أملك من مال، ففعلتُ.. فقال لي: أنت شيخ صادق، ثم أدخل المال في جيبه.. وقال "الله يكرمك يا الشيخ أمشي خلاص".


لم أجادله مثلما فعل كثيرون بأنهم لا يملكون غير ما يملكون، بل شعرتُ بالتخفف من المال.. حتى أن روحي صارت أخف، وكأنها تحلق في فضاءات بعيدة وآفاق غريبة.. ثمة إحساس بأن جيبي كان مثقلًا بالنقود، حيث المال الذي بسببه يموت الناس اليوم. فجأة نسيت ما أقاسيه، ورحت أسرح بخيالي في موضوع الخفة والثقل، في (كائن لا تحتمل خفته).


عبرتُ الارتكازات - بعد ذلك - واحدًا تلو آخر دون أن يوفقني أحد.. بل يقولون لي تفضل، وكأنهم لا يحتملوا الخفة التي صِرتُها .. رغم ثقل الحقائب وبقية الأشياء... أو لأنهم رأوا حاجة سميرة جارتي السبعينية، حيث التقيتها صدفة برفقة زوجة أخيها وهي حبلى في شهرها الثامن..


وصلنا إلى الكلاكلة اللفة عند الحادية عشرة والنصف، حيث مشينا لست ساعات ونصف.. كنا خمس عشرة أسرة تجمعنا الجيرة، استقبلتنا جارتنا فطينة بمنزل زوج أختها.. وكان الطعام جاهزًا لعدد سبعة وخمسين شخصًا.. أهل الكلاكلة وشبابها ينسونك ما أنت فيه.. كل هذا العدد من مكث يومين، ومنهم ثلاثًا، حتى سافروا جميعًا، ثم من بعد ذلك غادرت فطينة محمد سليمان، شقيقة جاري بحي الري بالشجرة أيوب، رفيق المائدة والمطبخ.


إن الحرب لا تختار من نريد له الموت.. لكنها تختار أيضا من نحب.. وقد تختارنا نحن... فالمعارك إن لم تكن لأجل الحياة فهي ضدها... وكما قال تميم:


بعضُ المعاركِ في خُسرانِها شرفٌ

من عاد منتصرًا من مثلِها انهزَما


الآن، وأخيرًا وقد لفظتني الخرطوم، كما قذفت بالملايين إلى حيث ربما يكمن الخير لهم ولها.. وبعد ستة أيامٍ قضيتها في ضيافة أبناء الكلاكلة الأحباء، برفقة صديقي آدم الزاكي، أريد التخفف التخفف من ثقل ذلك كله بالكتابة، حيث أجدني ممتلئًا حد تداخل الأفكار، وتراكم المفردات، عند حافة الآلة الكاتبة، وهو ما قد يكون أمرا مربكًا.. لكنه مريح.


حالة تشرد الصحفيين في هذه البلاد ليس بجديدة، لكنها بلغت ذروتها في هذه الحرب، حيث سقطت أقنعة، وانتهك شرف الصحافة، حتى تلاشت الحدود بينها وبين البوق المنتمي لغير ما جاءت لأجله.


هذه ملامح عامة من معايشة الحرب، ثمة تفاصيل ومواقف كثيرة وأشخاص، ومشاعر وأفكار تنتظر الكتابة والحديث عنها إذا أمد الله في العمر.


نصر الدين عبد القادر حسن

صحفي مشرد


#لهذه الاسباب ولغيرها نرفض الحرب


قراءات الكثير مما كتبه المفكرون والاكاديميين والمثقفين من دعاه الحرب ضرورتها وضروره استمرارها الا ان اى من مبرراتهم لم تستطع نقلى من شعار لا للحرب

37 views0 comments

Recent Posts

See All

شكرا للنزوح-عبد المجيد عفيفي

وانا في النزوح الاول ۔كنت اظنها رحلة وليس نزوح۔رجعت الي بيتنا ثم نزحت ثانيه ۔وكنت اطمن نفسي بانني لست بنازح فقط ازور الاقارب ۔وزرت الاقارب وتضجرت قليلا ثم تضجرت طويلا ثم تضجرت تماماً۔۔ثم تاكدت بان هذا

Commentaires


bottom of page