top of page

شعبٌ كامل يحسبه الجاهل أغنياء من التعفُّف: سلافة الزين عيسى

شعبٌ كامل يحسبه الجاهل أغنياء من التعفُّف

ليَضِيف منسوبي المؤتمر الوطني ونافخي كير الحرب .. الذين أماتهم الجهل قبل موتهم الحقيقي في أفئدة العالم.. وِزر الأستَّار التي هُتِكت لقومٍ كانوا يوصدون أبوابهم على مرضى ومسنين وأصحاب أعذار متعددة تم تشريدهم الآن وفُضِحت حوجاتهم التي كانو يسترونها بكل عِفَّةٍ ولا يعلم أسرارهم إلا الله وذوي القربى.

أضيفوا إلى قائمةِ أوزاركم نساءاً عفيفات مستورات في الخيام ورجال مسنين أصحاب أمراضٍ وحاجاتٍ كان يقوم على أمرهم أقوامُ يبتغون فضلا من الله ورضوانا.. الآن يهيمون على وجوههم في صحراء الخوف والإفتضاح.. هُدَّمت بيوت كان أصحابها يربطون على بطونهم من الجوع ويسترون فقرهم وعوَزَهم وراء أبوابٍ مغلقة بستر الله في عِزّةٍ وكرامة لا يعلم حالهم إلا علاَّم الغيوب.. الآن تشردوا بأمراضهم وأسرارهم في بيوت العالمين مكسوري الجناح والخاطر.. إذا سَتَرَ الناس فقرهم وعوَزَهُم.. فمن يستُر جُرح كرامتهم التي بُعثرت أمام أنفسهم قبل الآخرين؟

يا من أشعلتم الحرب ومازلتم تنفخون في نيرانها.. رضيتم بالجهل وغض الطرف لأكثر من ثلاثين عاماً مضت عن أُسُودٍ السودان الذين رضوا بالجيّف من الجوع، يناجون الله ولسان حالهم "أما في هذه الدنيا كريمٌ تزول به عن القلب الهموم".. وعن حرائرٍ من النساء سبحن "في بحارٍ ما لهن سواحل".. الآن فُضِحت حوائجهم التي كانوا يسترونها بالعفَّة والبُعدِ عن الخلق.

إلى كل "كوز" ناكراً لإنتمائه بالباطل أو داعماً للحرب سراً أو جهراً آمناً في أهله الآن في بلدٍ ما.. متسبباً في هذه الحرب أو قارعاً لطبولها.. إن لم تُصب دماً أو عِرضاً لمُسلمين ومسيحيين آمنين بيدك .. فقد أصبته بلسانك ودعمك لهذا التشريد والفضح البواح لبيوتٍ كانت آمنة تأكل من خشاش الأرض في عهدكم البائد ثم أصبحت الآن لا تجد حتى هذا الخشاش في حربكم اللعينة ضد جنجويدكم، سيُصيبكم ما أصاب القوم ولو كنتم في بروجٍ مشيدة، سيأتي الموت إلى مضاجعكم وستُهتك أعراضكم ولو كنتم داخل أكثر الحصون تأميناً.. فأين أنتم من {يُمهل ولا يُهمل}

إلى كل من ظنَّ أن ابنه أو ابنته أكرم وأعزَّ من الشباب الذين تشردوا داخل وخارج السودان ينتظرون مكاتب التحويل والتسجيل ويستجدون القريب والغريب لتحويل حفنة دولارات تسد رمق مستقبلهم المجهول... {يُمهل ولا يُهمل}

إلى كل من ظنَّ أن أمه وأباه ينعمون الآن بالأمان والعلاج في تركيا وبلاد تركب الأفيال ثم يقضي يومه وليله داعماً للحرب والتشريد تحت أي مبررٍ كان.. في حين أن كثير من الأمهات والآباء قد لقوا حتفهم وتقطعت بهم السبل في المعابر والصحراء... {يُمهل ولا يُهمل}

إلى كل من كان يعلم بوقوع هذه الحرب من منتسبي تنظيم المؤتمر الشيطاني وفرَّ مع أهله متسللاً لواذاً في جُنح الليل قبل الحرب بأيام إلى تركيا وإلى عمرة رمضان أو بحُجَّة العلاج في مصر.. وغيرها من مبررات التولي يوم الزحف... {يُمهل ولا يُهمل}

وستذكرون ما أقول..

كل جُرح كرامةٍ أو جرح جسدٍ أو وخزة شوكة أصابت السودانيين في هذه الحرب داخل السودان حسَّ بها.. وما زال.. كل سوداني حُر يعيش خارج السودان بنفس القدر من الألم والسهر والحمى.. إن طعم المرار الذي يشعر به السودانيون في جميع أنحاء العالم.. يحاولون عبثاً غسله بالأموال التي يبعثونها يميناً ويساراً لقريبٍ ما أو صديق أو جار.. فما هذه الأموال المُحوَّلة إلا خيوط نحاول بها ترقيع ما تمزق من أرواحنا التي أنهكها الحلم ب "ضل الدليب".. فكلما تعبت أجنحتنا زِدنا في السرعة.. ولكننا للأسف لم نستطع الوصول إلى ذلك البيت الصغير.. فقد إنطفأ الألف نور..

سلافة الزين عيسى

كندا - سبتمبر 2023

5 views0 comments

Recent Posts

See All

Sudan Relief Fund: CRISIS APPEAL

To learn about SAPA's (Sudanese American Physicians Association) work in Sudan's emergency response, and to get involved click here Link here

Comments


bottom of page